أخلاقيات البحث العلمي

أخلاقيات البحث العلمي

أخلاقيات البحث العلمي

تحدثت العديد من الكتب عن ضرورة و أهمية الأخلاقيات في حياتنا و استخداماتها في جميع مجالات الحياة. كما جاء الدين الإسلامي ليحثنا و يعلمنا عن مكارم الأخلاق و الطرق المساعدة في تأسيسها و تكوينها، كذلك لتعليمنا في حفظ حقوق و هوية أعمال الآخرين و إسناد اجتهادهم و أفعالهم و ابتكاراتهم لهم، أيضا لتحلي بالصدق و الأمانة و النزاهة في أداء الأعمال.

البحث العلمي

هو جهد الباحث في كتابة موضوع جذب انتباهه و كون بها أفكاره الخاصة و قام بتفسيرها من البداية إلى النهاية محتجاً بذلك ببراهين و أدلة متوصل بها إلى نتائج و توصيات.

ما هي أخلاقيات البحث؟

هي مجموعة من السلوكيات و المعايير الدينية و الأخلاقية التي يجب التحلي بها عند أداء و إعداد البحوث العلمية.

الجهات المختصة بأخلاقيات البحث العلمي:

  • الباحث نفسه.
  • الطلاب.
  • المسؤولين عن تحرير المجلات العلمية.
  • الجهات الداعمة في عمل الأبحاث و الدارسات.
  • المجتمع.
  • لجان أخلاقيات البحث العلمي.

معايير و اعتبارات:

  • الموضوعية.
  • تقبل و تواضع الباحث عند نقد الآخرين لبحثه.
  • عدم الإساءة بأي شكل من الأشكال لعينة الدراسة.
  • حفظ المعلومات السرية عن عينة الدراسة.
  • الأمانة في كتابة البحث.
  • التحلي بقيم الدين و المجتمع.
  • تبادل الثقة بين الباحث و من يعمل معهم.
  • الأمانة في ذكر المصادر المستعان بها.
  • الأمانة و الصدق في صرف أموال البحوث المعطاة للباحث.
  • التأكد من عدم وجود أي تضارب في المصالح و التي قد تؤثر في دقة النتائج.
  • وجود الخبرة عند اختيار الموضوع و المشكلة.
  • تحديد الإمكانيات في حدود قدرة الباحث.
  • عمل البحوث في بيئات آمنه و عدم المخاطرة.
  • أخذ الباحث لموافقة من يريد العمل معهم قبل البدء في العمل.
  • مراعاة حقوق الآخرين كالانسحاب من العمل لأمور هامة.
  • عند عمل المقابلات و الدراسات على العينات و القيام بتوثيقها أو تسجيلها يجب أخذ الموافقة لذلك.
  • عرض ما تم عمله على عينة الدراسة و أخذ موافقتهم قبل نشر أي شيء.
  • عدم الكذب و إعطاء الأمل للعاملين مع الباحث في إحداث تغييرات مؤكدة بعد تقديم البحث.
  • عدم التحيز و أخذ المواقف التي تخدم و تدعم رأي الباحث فقط.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط أدناه.

اضغط هنا .

بواسطة |2021-02-24T03:39:36+03:00نوفمبر 4th, 2019|الأقسام: أخلاقيات البحث, مقالات تعليمية|الوسوم: |لا توجد تعليقات

اضف تعليقا